ماهو مصير المعالجات القديمة

قمت اليوم بتثبيت لوبونتو لينكس، وهو فرع من أوبونتو المبني على ديبيان. وقد قمت بتثبيته في الجهاز القديم أحادي النواة 1.7 جيقا هيرتز. وهو يعتمد سطح المكتب LXDE والذي بدوره يستخدم المكتبة GTK+.

وهذه التوزيعة ( Lubuntu ) مخصصة للأجهزة  ذات اﻹمكانات البسيطة، وبالنسبة لأدائه فهو أسرع من مينت لينكس، ووندوز 7، وفيدورا وأبوبنتو التي قمت بتجربتها في نفس الجهاز من قبل.

لم أستطع تعريف لوحة المفاتيح العربية في سطح المكتب LXDE، فهو لايشبه GNOME ولا KDE. وإمكاناته بسيطة، إلا أن البرامج التي فيها نصوص عربية تظهر بدون مشاكل.

يمكن اﻹستفادة من هذه التوزيعة في التعليم، حيث يمكن تثبيته في معامل الحاسوب القديمة لتعليم لينكس أو لغات البرمجة، مثل لغة فري باسكال والتي يمكن تثبيتها وتشغيلها بسهولة في هذه التوزيعة:

ويأتي معه متصفح كروميوم Chromium والذي هو فرع من متصفح Google Chrome المفتوح المصدر:

السؤال الذي كنت أفكر فيه فترة طويلة: ماهو مصيرالمعالجات القديمة، مثل Pentium 2, 3, 4 أحادية النواة؟ حيث نجد أن المعالج يعيش أكثر من أي جزء آخر في الحاسوب، فمثلاً إذا كان الجهاز يعمل لفترة عشر سنين، فيمكن أن يتعطل القرص الصلب، والقرص المُدمج، والشاشة، وحتى اللوحة اﻷم، أما المعالج فهو غالباً ما ينجو بعد هذه الفترة الطويلة. فهل يمكن اﻹستفادة من هذه المعالجات والتي تُقدر بالملايين أو المليارات؟ فكم هي هذه المعالجات التي صنعتها إنتل وآي إم دي، وهل يمكن اﻹستفادة منها في البيئة الصناعية والتي لاتتطلب إمكانات عالية للرسومات؟ أم أن هذه المعالجات تُعتبر تقنية قديمة وذات صرف كهربائي عالي بالنسبة لأدائها وتصدر عنها حرارة عالية وتحتاج تبريد، خصوصاً أن المعالجات الجديدة التي يتم تصميمها للبيئة الصناعية (مثل أتوم، وآرم) والتي تصل سرعتها إلى 1 غيغاهيرتز بدون الحاجة إلى مروحة، فقط Heat Sink يكفي لتبريدها.

فهل هناك مشاريع للإستفادة من هذه المعالجات التي كانت تمثل القوة واﻷداء في عصرها؟

أذكر أني قرأت مرة في موسوعة إنكارتا 97 أنه سوف يتم إنتاج المعالجات التي تصل سرعتها إلى 1 جيقاهيرتز في عام 2010، وفي ذلك الوقت كانت المعالجات 100 و 133 ميغاهيرتز هي السائدة، لكن جاء عام 2010 ووجد أن 1 جيقا أصبحت من الماضي. وهذا يعني أن مصير المعالجات الحالية (ثنائية النواة مثلاً) ربما تُصبح  بدون استخدام إذا لم تكن هناك مشاريع جادة للإستفادة من المعالجات القديمة.

كإقتراح مثلاً يمكن تصنيع لوحة أم جديدة تستطيع إستيعاب المعالجات القديمة وفي نفس الوقت تحتوي على الوصلات الجديدة مثل Sata Cable للقرص الصلب، ويتم تصميم موزعات حرارة بطريقة ذكية، ويمكن كذلك أن تحتوي هذه اللوحة الجديدة على أكثر من معالج، ويمكن إستخدامها في المخدمات التي تستخدم لمواقع اﻹنترنت أو مايعرف بـ Server farm.

9 thoughts on “ماهو مصير المعالجات القديمة

  1. أظن أن المعالجات القديمة يمكن أن تستخدم فى:
    1. تركيب الأجهزة التى تستدخم لتعليم الصبية الصغار مبادئ البرمجة، حيث أنها بهذا تصبح التكلفة المادية الكلية أقل بكثير مما هى عليه فى حالة استخدامنا لمعالجات حديثة.
    2. مشاريع التخرج التى تحتاج إلى معالجات مضمنة embeded فى الجهاز الذى يمثل المنتج النهائى، و هو ما يعطيهم قوة أكبر مع الحفاظ على التكلفة فى المدى البسيط.
    3. الأنظمة المضمنة embeded systems.

    و لا أرى أنها تصلح بقوة للاتخدام فى مجال تكوين خوادم الشبكة servers أو الأجهزة الفائقة التى تتكون من تجميعات للمعالجات الأصغر، و ذلك لأنه من الأفضل استخدام المعالجات الأحدث فى تلك الأغراض، مع استخدام المعالجات القديمة فى الأغراض التى ذكرتها بالأعلى.

  2. قصدي بالمخدمات أن تكون عدد كبير من اﻷجهزة تعمل مع بعضها مثلاً مائة جهاز قديم ذات معالجات بينتيوم 3 أو 4، تغني عن شراء مخدمات مكلفة، لكن يجب أن تعمل بطريقة Grid Computation أو Server Farm، أو غيرها من التطبيقات التي يمكنها أن تعمل في بيئة Distributed
    أحياناً السرعة لاتكون مهمة بقدر المساحة التخزينية وسعة اﻹنترنت مثل مواقع إستضافة المواقع

  3. المخدمات بأنواعها، مثل مخدمات اﻹنترنت، والـ source control والـ file servers وغيرها يُمكن أن يستخدم فيها أجهزة قديمة، للأسف مفهوم مخدم أو server إرتبط لدينا (خصوصاً في دول العالم الثالث) بأجهزة مكلفة ذات مواصفات عالية.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s