معجون موزع حرارة المعالج

قرأت أمس في مجلة عرب هاردوير عن أهمية المعجون الذي يوضع بين سطح المعالج وموزع أو مشتت الحرارة. وتكمن أهميته في أن سطح مشتت الحرارة المصنوع من المعدن (ألمونيوم أو نحاس) لايلتصق بسطح المعالج تماماً، بل توجد فراغات دقيقة تحتوي على الهواء، وتكون عازلاً للحرارة، لذلك تكمن أهمية استخدام هذا المعجون المحتوي على نترات الفضة أو غيرها من المواد الجيدة التوصيل للحرارة هو مليء الفراغ الموجود بين السطحين لنقل الحرارة إلى المشتت الذي تقوم المروحة بتبريده.

في جهاز الحاسوب القديم لم استخدم هذه المادة عند تركيب العالج، ربما لم يأتي معه هذا المعجون أو ربما رميته ولم أعرفه، فكثيراً ماتأتي بعض اﻷكياس مع اﻷقراص الصلبة مثلاً لإتمصاص الرطوبة.

ذهبت إلى أقرب محل كمبيوتر وأعطاني ثلاث أكياس تحتوي على هذه المادة، ولم يأخذ مقابل لها. والظاهر أنهم يستخدمونها للصيانة أيضاً، حيث أنه بمرور الزمن، تتصلب هذه المادة وعند فصل أو تغيير مشتت الحرارة أوالمعالج  يجب وضع هذه المادة مرة أخرى بعد تنظيف سطح المعالج.

كان هذا الجهاز يسخن بسرعة، خصوصاً عند تشغيل برامج تستهلك المعالج، مثل أﻷلعاب أو حتى نقل ملفات كبيرة من القرص المرن.

يوجد شيء آخر يمكنه المساهمة في تبريد الجهاز، وهي المروحة الخارجية الموصلة في الـ Case والتي تقوم إخراج الهواء الساخن من الـ CPU، ولم أجدها في ذلك المحل، لكن سوف أبحث عنها إن شاء الله.

هذه بعض الصور التي إلتقطها أثناء وضع المعجون:

يحتاج المعالج لكيس واحد فقط من هذه المادة، حيث أن اﻹفراط في وضعها ربما يتسبب في تسريبها إلى اللوحة الرئيسية وهي مادة موصلة للكهرباء.

وأثناء الفك والتركيب للمعالج ثُنيت إحدى أرجله، لكن الحمد لله لم تنكسر، فقمت بتعديلها. وتحدث مثل هذه اﻷمور أحياناً عند التجارب، وعند محاولة تصليح اﻷشياء دون الرجوع للمختصين.

واﻵن الكمبيوتر يعمل بصورة جيدة والحمد لله

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s