هل سرقت برمجة الموبايل مبرمجي الحاسوب

في اﻵونة اﻷخيرة أصبحت اﻷنظار متجهة نحو برامج الموبايل، والتي بدأت بصورة كبيرة بعد إنطلاق اﻵي فون ثم الأندرويد. فمن أين جاء مبرمجي هذه المنصات الجديدة، هل هم مبرمجين جدد، أم المبرمجين الذين كانوا يعملون برامج سيمبيان، أم مبرمجي الحاسوب. والظاهر أن اﻹجابة أن معظمهم مبرمجي حاسوب، حيث بدأ عدد كبير من المبرمجين باﻹتجاه لهذه السوق الواعدة الذي أصبحت أرباحها بالملايين.

وقبل كتابة هذه التدوينة بحثت في اﻹنترنت عن السؤال “هل أثرت برامج الموبايل على برامج الحاسوب” وقد تحصلت على هذه التدوينة:

Will Mobile Job Applications Overtake Desktop Based Applications

والتي تتكلم عن أن وظائف برمجة الموبايل سوف تتفوق على وظائف برامج الحاسوب العادية، حيث أن نسبة الزيادة في وظائف برمجة الموبايل بلغت 300% في العام.

برامج الموبايل تختلف عن برامج الحاسوب، لذلك فمن الصعب – حسب رأيي – الجمع بين اﻹثنين، والزبون المستهدف يختلف، وتختلف طبيعة البيئة التي تشتغل فيها البرامج. فمثلاً لانتوقع أن يتعمق مبرمج الموبايل في إستخدام قواعد البيانات. واﻷلعاب المصممة للموبايل يجب أن تكون أكثر بساطة من ألعاب الحاسوب التي تحتاج لإمكانات كبيرة من المعالج وكرت الشاشة. لكن يمكن أن يكون هناك أنظمة تعتمد على اﻹثنين، مثل برامج الويب، حيث تتم برمجة الويب في المخدم وتكون الطرفية هي جهاز موبايل.

ربما لا يحدث تأثير سلبي على المدى الطويل على عدد مبرمجي الحاسوب بل يمكن أن يكون قطاع برمجة الموبايل هو قطاع جديد يزيد من العدد الكلي للمبرمجين في العالم، وربما تتقارب التقنيتين من النواحي الفنية في المستقبل وتصبح البرامج تصلح للإثنين معاً.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s