تثبيت أوبونتو 11.10 وقرص صلب جديد

السلام عليكم ورحمة الله

بعد استخدام دام حوالي خمس سنوات على اللابتوب الذي استخدمه في المنزل، وبعد امتلاء القرص الصلب والذي مساحته ١٠٠ جيجابايت، قررت استبداله بآخر أكبر سعة. والمعروف أن للقرص الصلب زمن إفتراضي يجب الحذر من تخطيه. فقمت بالبحث عن العمر اﻹفتراضي للقرص الصلب(hard disk life span) ووجدت أن معظم الناس يتكلمون عن خمس سنين كحد أقصى، إلا أن بعضهم تجاوز هذا الحد، وبعضهم حصل لهم عطل في حوالي سنتين فقط، فهو يعتمد على الإستخدام وبعض العوامل اﻷخرى التي تُقلل من عمره، مثل الحرارة العالية وتحريك الكمبيوتر أثناء تشغيله، والصدمات، وترك الجهاز يعمل لفترات طويلة.

وكان أدق كلام عن العمر اﻹفتراضي وجدته هو أن عمره حوالي ٢٠ ألف ساعة. فقمت بتقدير عمر استخدام القرص الصلب في هذا الجهاز، فوجدته حوالي 16 ألف ساعة، ففضلت استبداله قبل حدوث عطل.

قمت بشراء قرص صلب جديد سعته ٥٠٠ قيقابايت. وكنت أفكر في تثبيت وندوز XP قبل تثبيت نظام لينكس، خصوصاً أن الجهاز يحتوي رخصة لنظام وندوز Windows XP professional، لكن القرص اﻷصلي له غير موجود، ففكرت في الحصول عليه من النت ثم إدخال رقم النسخة الخاصة بالجهاز ليصبح نسخة أصلية كما فعلت سابقاً مع لابتوب آخر. لكن خِفت من أن يجعل الوندوز الجهاز في حالة عدم استقرار وذلك لإحتمال تعرضه للفيروسات أو اﻹختراق، وهذا ماكُنت في طمأنينة منه طوال العامين السابقين التين كُنت استخدم فيهما نظام لينكس فقط في هذا الجهاز. فقررت اﻹكتفاء بنظام أوبنوتو، وهي فرصة جديدة لتجربة النسخة الأخيرة منه 11.10 المسماة Oneiric Ocelot

طبعاً قبل الخوض في هذه التجربة، كُنت قد بدأت اﻹستعداد لها وذلك بتثبيت هذه النسخة من نظام أوبونتو في جهاز آخر (جهاز اﻷلعاب) لكن كانت هناك مشكلة كبيرة، وهي عدم استطاعتي تثبيت برنامجي gnome-ppp و wvdial المستخدمتان للدخول إلى اﻹنترنت عن طريق مودم الموبايل أو مودم HSPA stick. والغريب أن أوبونتو اصبحت تتخلى شيئاً فشيئاً عن هذه البرامج في قرص التثبيت، إلا أنه يمكن إنزال هذه البرامج عن طريق النت، إلا أنت محاولة الحصول على هذه البرامج ومكتباتها فيها بعض المشقة. افضل طريقة هي الحصول عليهما بإستخدام النت في نفس الجهاز. لكن كيف الحصول عليهما عن طريق النت في نفس الجهاز مع أن الطريقة الوحيدة هي استخدام المودم والذي ليس لديه تعريف.  يبدو أن الدول اﻷوروبية تعتمد تقنية أخرى لتوصيل اﻹنترنت مثل ADSL أو Ethernet

كان هناك حل بإستخدام جهاز آخر يعمل كـ Proxy. وقد وجدت اسرع طريقة ليعمل بها نظام لينكس كبروكسي في هذه الصفحة.

قمت بتثبيت برنامج squid proxy في جهاز آخر وتأكدت من أنه يعمل، قبل بداية التثبيت. وقمت بعمل نسخ احتياطي للبرامج والملفات المهمة في جهاز آخر، لكن دائماً أحس أن هناك شيء ناقص وملفات نسيت نقلها. لكن كنت أنوي تحويل القرص القديم إلى قرص خارجي ليُستخدم للنسخ الإحتياطي. وطبعاً كل الملفات والبيانات موجودة في الدليل /home/motaz، ولضمان الوصول لكافة هذه الملفات عند استخدامه كقرص خارجي قمت بإعطاء صلاحية قراءة وكتابة  لباقي المستخدمين (others) بإستخدام هذا اﻷمر للدليل motaz:

sudo chmod o+rw /home/motaz -R

والموجه -R تعني Recursive أي يقوم بتنفيذ هذا اﻷمر على كل الدلائل الفرعية الداخلية إلى آخر فرع.

ومما ساعد على هذا اﻷمر هو أني لا أقوم بإختيار الميزة (تتشفير المجلد home) أثناء التثبيت، وذلك لسهولة الوصول للبيانات عند تركيب القرص في جهاز آخر.

بعد تثبيت أوبونتو الجديد قمت بإنزال برامج المودم بتوصليه مع الجهاز اﻵخر والذي يعمل كبروكسي. وقمت بإعتماد واجهة Unity هذه المرة، حيث لم اكن استخدمها في المرات السابقة، كُنت استخدم gnome classic. هذه المرة شكل الواجهة -لمن يهتمون بشكل البرامج- فهي عبارة عن لوحة فنية بمعنى الكلمة

حتى شاشة gnome أصبحت شكلها يُشبه شاشة يونتي وشاشات الموبايلات الحديثة، وهي مغرية لأن تسخدم مع شاشة تعمل باللمسtouch screen

ومن اهم مااستفد منه في هذه الواجهات إلى اﻵن هي سرعة الوصول إلى البرامج، حيث يكفي الضغط على مفتاح وندوز ثم كتابة جزء من اسم البرنامج الظاهر أو معناه.

حدثت بعض المشاكل عند تشغيل لازاراس، فوجدت في اﻹنترنت من يشكون من هذه المشكلة في هذه الصفحة. ويكمن الحل بإزالة بعض الحزم بإستخدام اﻷمر التالي:

sudo apt-get remove appmenu-gtk3 appmenu-gtk appmenu-qt liboverlay-scrollbar-0.2-0

وهو حل مؤقت إلى أن يتم حل المشكلة جذرياً عن طريق فريق لازاراس. وبيئة لازارس مازالت تعتمد نظام مكتبة GTK2 لنظام لينكس، واﻵن عليهم التحويل لدعم مكتبة GTK3 الجديدة التي تعمل بها توزيعات لينكس الحديثة.

اصبح النظام سريع اﻹقلاع نظراً لإستخدام نظام الملفات Ext4، ويعمل اﻵن بدون مشاكل. والقرص القديم أصبح قرص خارجي يمكن استخدامه للنسخ اﻹحتياطي، فالأربعة ألف ساعة المتبقية منه يمكن أن تمكث خمس سنين أخرى أو أكثر بدلاً من أن يتعطل كلياً وهو داخل الجهاز. وكان لي قرص للابتوت آخر عمره حوالي ثماني سنين عملت معه نفس اﻹجراء، وهو اﻵن يُستخدم لحفظ ملفات من فترة طويلة.

5 thoughts on “تثبيت أوبونتو 11.10 وقرص صلب جديد

  1. مبارك عليك القرص الصلب الجديد و نسخة النظام الجديدة 🙂
    أكثر ما يعجبني في واجهات upuntu و هما GNOME و unity أنهما مستقرتان حقاً، و يندر أن يحدث بهما انهيار مفاجئ، علي العكس من الـKDE التي لا يمر علي يوم واحد دون رؤية رسالة انهيار واحدة علي الأقل 🙂
    و لكن مشكلة الـGNOME والـ unity أنهما ضعيفتا الإمكانيات إذا ما قورنتا بالـKDE ذات الإمكانيات و الاختيارات المهولة، و أبسط مثال علي ذلك هو أن تفتح متصفح الملفات في كل واجهة لتقارن الاختيارات الثرية لمتصفح الـKDE بالاختيارات القليلة لمتصفحي الـGNOME والـ unity، و قس علي هذا باقي البرامج التابعة لكل واجهة، و إنما ذكرت متصفح الملفات لأنه أكثر البرامج التي نتعامل معها داخل نظام التشغيل.
    كما أن الـKDE قابلة للتخصيص بشكل مذهل، فيمكنك جعلها تشبه بيئة الـwindows (و هو الأمر الافتراضي)، أو تحويلها إلي ما يشبه الـGNOME أو الـmac، و قد جربت هذا بنفسي 🙂
    و يمكنكم رؤية صور من جهازي هنا (جعلت سطح المكتب يشبه الـmac):
    http://www.facebook.com/media/set/?set=a.141306885969615.21130.100002709126283&type=3&saved
    و هناك مزية أخري (و لكنها نسبية للغاية) للـKDE و هي الجمال الشكلي المبهر، فالإصدارات الأخيرة منها فائقة الجمال حقاً، و لكن هذا كما قلت أمرٌ نسبي للغاية، فهناك من يري أن الواجهات الأخري أكثر جمالاً.

  2. نعم الـ KDE شكلها جميل، فمكتبة الكيوت مشهورة بجمالها. وكنت استخدم الـ KDE سابقاً أيام ماندريك، وكأنها كانت الواجهة اﻹفتراضية، أما بعد اﻹنتقال إلى فيدورا اصبحت استخدم gnome، ومع أوبونتو فهي اﻹفتراضية. لاحظت أن gnome أكثر بساطة وسهولة، كأنما KDE فيها بعض البُطئ، لكن ربما تغيرت الآن. فمنذ فترة طويلة لم استخدمها مطولاً.

  3. للأسف وجدت في القرص الجديد Bad sectors وقد قمت بفحصه بواسطة برنامج في الـ BIOS في اللابتوب، وقد كانت النتيجة أن هناك بعض فشل القراءة في بعض القطاعات.
    قمت بإرجاع القرص اﻷصلي للجهاز، والحمد لله لم أقم بإعادة تهيئته وكان كما هو. لا أدري ماذا أفعل بالقرص الجديد، هل أرجعه أم استخدمه للنسخ اﻹحتياطي للأشياء غير المهمة

  4. إعلان جميل، يُظهر أن المستقبل سوف يكون للـ Solid State disk.
    لكن الآن سعاته بسيطة وأسعاره كبيرة، حيث أن قرص Solid State ذو حجم 128 جيجا سعره أكثر من 120 دولار، في حين أن القرص العادي ذو سعة 1 تيرابايت سعره فقط 100 دولار

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s