الساعة كوسيلة إتصال

السلام عليكم ورحمة الله

كانت لدي مشكلة في اﻹتصال مع الأولاد عند الخروج من المدرسة، حيث أن وقت إنتهاء الحصص غير محدد، يختلف من يوم لآخر، فأحياناً عندما تنتهي الحصص في وقت مبكر يملون اﻹنتظار فيخرجوا مع باقي اﻷولاد سيراً على اﻷقدام مارين بعدد من الشوارع المزدحمة بالسيارات، وأحياناً أذهب في وقت مبكر لأجد أنهم لم ينتهوا بعد.

طبعاً لايصلح الموبايل مع أطفال في المدارس، ففكرت أن أقوم بشراء ساعة لهم وأتفق معهم أن لا يخرجوا من ساحة المدرسة إلا عند وقت محدد، والحمد لله نجحت التجربة، فأصبحوا يمكثون داخل المدرسة إلى أن يحين الوقت المتفق عليه فيخروجوا لألتقيهم عند باب المدرسة.

في القديم كانت الساعة وسيلة للإتفاق على المواعيد، لكن الموبايل حل محلها، لكن النتيجة أن الناس أصبحوا يتأخرون عن المواعيد ويستهلكون عدد كبير من اﻹتصالات من أجل اﻹجتماعات. فماذا لو رجع الناس إلى هذه الوسيطة البيسطة لتحديد المواعيد بدلاً من إجراء إتصالات كثيرة لإجتماع واحد. طبعاً شركات اﻹتصالات ربما لا يُعجبها هذا الحل. فتخيل ما يحدث اﻵن. حيث يكون هُناك إجتماع في يوم محدد في ساعة محددة، لكن عندما تحين تلك الساعة، تجد أو الواصلين يبدأ باﻹتصال بباقي اﻷفراد الذين لم يأتون، بل وتجد من يتأخر يتصل بالباقين للسؤال هل وصلتم أم لا، وإذا كان المجيب قد وصل فيسأل المتصل: هل وصل باقي الناس، هل فلان وفلان وصلا. ويبدأ اﻹجتماع عندما يحضر عدد من الناس، ويتسائل الحضور، هل نبدأ أم ننتظر فلان وفلان، فيقول أحدهم إتصل عليهم لنرى إين وصلوا. فكل هذه إتصالات لم يكن هناك داعي لها إذا إلتزم الناس بالحضور في الموعد المحدد.

الوقت في اﻹسلام يُحسب بالدقائق، مثل شروق الشمس وغروبها. ويقول الله تعالى “إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا” لكن حتى الصلاة أحياناً أصبحت تتأخر عندما يقل عدد الحضور أو يتأخر اﻹمام.

5 thoughts on “الساعة كوسيلة إتصال

  1. نحن المسلمون نهتم بالوقت في العبادات بصورة كبيرة مثل الصيام حيث يكون الافطار والامساك في اوقات محددة ويهتم الناس بالتزام الزمن في مثل هذه الامور بصورة دقيقة تصل الي حد الثواني وكذلك في الحج في الوقوف بعرفة وغيرها من مناسك الحج والصلوات الخمس وان كان هنالك تهاون من البعض في هذا الامر ولكن عندما نأتي الي امور الحياة الاخرى نكون اسوأ الشعوب في الالتزام بالوقت واحترامه وعدم اضاعته بل والتفنن في قتله واضاعته ، وقلما تجد من المسلمين من يهتم بالوقت الا من رحم الله ، فمتى ينتبه المسلمون الى اهمية الوقت وان دينهم يعطي هذا الوقت اهتماما كبيرا ويبنى عليه كثير من العبادات والطاعات .

  2. لا يجب علينا أن ننتظر حتى يتغير المسلمين، الشيء السهل والمباشر والذي نستطيعه هو تغيير أنفسنا، فإذا غيرنا أنفسنا نستطيع إقناع اُسرنا على اﻷقل.

  3. أن تعرف الخلق ليس كافي لأتباعه كلنا يعرف أن الزمن مهم و ان الكذب سؤ خلق ولكن أن نحس بأنه مهم (الاحساس)وبأن الالتزام به من الأخلاق و عدم ذلك من سوءها بل و يستحق أن نؤنب ضميرنا عليه ,, يعاني المسلمين من مشكلة أنهم يعتبرون أنك كمتعبد ذلك يكفي لكي تنوم غرير العين وانك تستطيع أفحام الله تعالي بحقيقة ايمانك العالي ,الرضا عن النفس عندنا يتأتى بأداء الفروض والواجبات الدينة وبعض الواجبات الاجتماعية . في الغرب ونسبة لضعف هذه الاشياء عندهم (الدين والعلاقات الاجتماعية) يكون احساسهم بالرضى ناتج من اتقانهم لما يعملون وألتزامهم ببعض الاخلاقيات في التعامل مع الاخرين .
    تغير الخطاب الديني الضعيف (في نظري) ليشمل مثل هذه الاشياء وتوضيح مدى اهميتها ومدى قميتها قد يكون الحل في مجتمع كمجتمعنا .
    أذا كانت نظرتنا شخصية (تغير انفسنا ) بالتأكيد لما وجدت دافعاً أنت لكتابة مثل هذا الكلام ,, التغير البطئ في مثل هذا الزمن ليس مجدي فالمتغيرات عديدة وما تبنيه انت يهدمة ألف غيرك ,, فلنستعمل وسائل العصر ولنعطي أنفسنا بعض الحق في نصح الغير (النصح فقط) . الاعلام والتعليم هي وسائل ضرورية على الاقل لتهيئة البئة العامة لتقبل طرح افكارنا على دائرة المسؤلية (الاسرة والنفس) ومن هم محيطين لك الى ماهو أوسع من ذلك

  4. صحيح أخي جهاد أن الرضا عن النفس موجود عند المسملين وذلك مايدفعهم لعدم التغيير. أول أسباب التغيير هو أن لا يرضى اﻹنسان عن وضعه الحالي.
    التغيير البطيء أو السريع يعتمد على موقع اﻹنسان في مجتمعه، فإذا كان رب لأسرة يُمكنه أن يفرض مايراه صحيحاً على أسرته التي هو راعي لها، وإذا كان مدير لمؤسسة يمكنه فرض ذلك على موظفيه. لكن إذا لم يكن للشخص أي ولاية على الناس فأضعف اﻹيمان أن يُغيير نفسه ثم يُقنع من حوله بالتغيير ولا يكون إمعة، فإذا إعتاد الناس مثلاً على التأخير في اﻹجتماعات فلا يكون ذلك محفزاً له بأن يصبح مثلهم ويقول لافائدة من أن يلتزم بالمواعيد ويأتي متأخراً مثل الناس، بل عليه أن يثبت على مبادئه حتى يحس بعض الناس.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s