تثبيت نظام لينكس في قرص خارجي

السلام عليكم ورحمة الله

اكتشف أحد اﻷخوة (علي شُلّي) بالصدفة أن نظام لينكس يُمكنه أن يُقلع من قرص خارجي بعدما ترك القرص الخارجي الذي يحتوي على توزيعة مثبتة من نظام لينكس موصلة أثناء إقلاع الجهاز. فأقلع الجهاز من القرص الخارجي بدلاً من الداخلي.

نهاية العام الماضي قُمت بشراء جهاز حاسوب مخصص لتجربة توزيعات لينكس حتى يكون الجهاز المخصص للعمل اليومي في مأمن من التجارب ونتائجها. وقبل فترة تخلصت من جهاز التجارب بعد أن إنتهيت من المشروع المتعلق بتجربة توزيعات لينكس. لكن احتجت مؤخراً  لأن أقوم بتثبيت نظام لينكس 64 بت حيث أن ماتبقى من اﻷجهزة في البيت كلها تحمل نسخة 32 بت من نظام لينكس. ولاحظت في الفترة اﻷخيرة أن تحميل نسخة 64 بت من برنامج Turbo  Bird أصبحت تفوق تحميل نسخة 32 بت من نفس البرنامج. لذلك وجب أن يكون لدي نظام لينكس ذو 64 بت لإصدار النُسخ ذات 64 من البرنامج التي أكتبها بواسطة لازاراس. طبعاً برامج جافا ليست فيها هذه المشكلة حيث أنها تعتمد على اﻵلة اﻹفتراضية الموجودة مع نظام التشغيل، فإذا كان نظام التشغيل 64 بت كانت اﻵلة اﻹفتراضية ذات 64 بت، وإذا كان 32 بت فإنها تكون 32 بت، والبرنامج يعمل في كلا المنصتين بدون الحاجة لإعادة ترجمته. إلى اﻵن لا أعلم هل نظام 32 بت متجه إلى نهاية أم أن هُناك أجهزة جديدة تُنتج مازالت تعمل بمعالجات وأنظمة تشغيل 32 بت.

كان لدي قرص لابتوب خارجي قديم من نوع ATA ومساحة 80 قيقا. قُمت بنقل محتوياته ثم تحميل توزيعة لينكس مينت نسخة ديبيان LMDE لمعمارية 64 بت من اﻹنترنت، ثم قمت بتثبيتها في هذا القرص الخارجي أثناء توصيله بوصلة الـ USB الخارجية العادية. وأثناء التثبيت لا بد أن أنبه لأن ينتبه اﻹنسان أن يقوم بإختيار القرص الخارجي ولا يقوم بإختيار القرص الداخلي في أي من الخطوات. مثلاً القرص الداخلي في اللابتوب كان اسمه sda والقرص الخارجي كان sdb، قمت بثتبيت نسخة لينكس في هذا القرص، حتى برنامج اﻹقلاع GRUB قمت بتثبيته في القرص الخارجي sdb. وبهذه الطريقة لا تتاثر المحتويات الداخلية باي شيء. وبعد التثبيت قمت بفصل القرص الخارجي لأتأكد من أن الجهاز محتفظ بنظامه القديم دون أي تغيير. وعند تركيب القرص الخارجي وإعادة التشغيل يقلع الجهاز منه وذلك في حالة أن الخيار اﻷول هو USB.

لم أحس بأي بُطء في النظام، وأنا اﻵن أثناء الكتابة لهذه التدوينة كأني أعمل في القرص الداخلي، ليس هُناك أي فرق. لكن طبعاً القرص الخارجي أكثر حساسية، بإعتبار أن توصليته يمكن أن تتعرض للفصل أو يتعرض القرص الخارجي للحركة أثناء التشغيل، وهذا أمر غير جيد للقرص الصلب الذي يحتوي على محرك.

هذه الطريقة سوف تفتح مجالات أكبر لتجربة أنظمة تشغيل أخرى بحرية أكبر وسهولة دون الحاجة لشراء جهاز منفصل للتجارب. ويُمكن كذلك تثبيت أكثر من توزيعة في نفس القرص إذا كانت مساحته كبيرة. وهذا الخيار مناسب لمن يُريد تجربة نظام لينكس دون المساس بنظام وندوز، أو تجربة توزيعة مختلفة من نظام لينكس دون المساس بتوزيعة لينكس الذي يعتمد عليها في الشغل اليومي.

توزيعة لينكس مينت نسخة ديبيان هي من التوزيعات التي أفضلها لأنها توزيعة خفيفة وهي  تأخذ مباشرة من نظام ديبيان المشهور بالثبات. وقد اخترت النسخة التي تحتوي على واجهة Cinnamon

بعد ذلك قُمت بتثبيت نسخة 64 بت من مترجم فري باسكال ثم نسخة 64 بت من نسخة أداة التطوير لازاراس. وأصبحت اﻵن جاهزة لإعادة ترجمة برامج لازاراس لتصدر عنها نسخة 64 بت كلما احتجت لذلك. وطبعاً أحتاج لذلك فقط عندما أقوم بإصدار نسخة جديدة من البرامج.

Advertisements

6 أفكار على ”تثبيت نظام لينكس في قرص خارجي

  1. مرحباً بك يا محمد عثمان، وهذه دعوة لأن تكون لك مدونة أيضاً لتكتب فيها خبرتك في مجالات تقنية المعلومات حتى تكون علم ينتفع به المسلمين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s