دلفي 7، أكثر نُسخ دلفي نجاحاً

السلام عليكم ورحمة الله

صدرت نسخة أداة التطوير دلفي 7 في النصف الثاني من عام 2002، وكانت تتميز بخفتها وإحتوائها على عدد كبير من المكونات والمكتبات. حيث احتوت على أدوات تطوير التقارير، برمجة النت والشبكات متمثلة في Intraweb وهي من نوع what you see is what you get، كذلك مكتبة Indy الغنية بمكونات الشبكات والنت مثل httpClient, TCP Socket, snmp, telnet, smtp, pop3, icmp وغيرها من المكونات الكثيرة.

ومن جانب قواعد البيانات كانت تحتوي على مكتبة ADO للإتصال بقاعدة بيانات أوراكل و MS-SQL و Interbase Express للإتصال بقاعدة بيانات Interbase و FireBird. كذلك مكتبة db Express الخفيفة.

كذلك كانت تدعم البرمجة متعددة الطبقات multi-tier متمثلة في COM+ و Corba و SOAP، وتقنية بورلاند الخاصة المسماة Datasnap.


بالإضافة لكل هذه المكتاب والمكونات ودعمها للتقنيات المختلفة، فقد كانت بيئة تطوير مستقرة جداً. وهي ميزة مهمة في أي برنامج أن يجمع بين أشياء يمكن أن تكون متناقضة وهي: الخفة، كثرة الميزات، والإستقرار.

كذلك فإنها آخر نسخة من نُسخ دلفي لاتحتاج لتفعيل عن طريق النت Activation حيث كانت تأتي برقم serial key يتم إدخاله أثناء التثبيت، بعدها لتعمل النُسخة مباشرة دون حاجة للتسجيل. وكان يمكن تثبيت هذه النُسخة أكثر من مرة، في حال أراد المستخدم إعادة تهيئة الجهاز الخاص به مثلاً. أما اﻵن فإن النُسخ الحالية تحتاج لتفعيل عن طريق النت، وإذا كُنت في دولة محظورة لا تستطيع التفعيل ولا تستطيع إستخدام المنتج حتى لو دفعت ثمنه كاملاً.

بعد كل هذا النجاح في هذه النسخة، إتجهت شركة بورلاند نحو كارثة لم تستطيع التعافي منها إلى اﻵن، وهي اﻹتجاه نحو منصة الدوت نت، لإصدار نسخة دلفي 8 الشهيرة كأفشل نسخة قامت بإصدراها شركة بورلاند. وكانت معتمدة على منصة الدوت نت اﻹصدارة اﻷولى. فتحولت دلفي من أداة تطوير طبيعية native  لوندوز 32 بت تنتج عنها برامج لاتحتاج لأي مكتبات، إلى أداة تطوير تحتاج لمنصة دوت نت حتى تعمل. وتحولت من نسخة خفيفة مستقرة إلى نسخة بطيئة ومليئة بالعيوب.

لكن حسب رأيي لم تكن دلفي 8 هي قاصمة الظهر بالنسبة لشركة بورلاند، بل كانت دلفي 7 هي نفسها التي تسببت في فشل شركة بورلاند من ناحية تسويقية. تخيل أن تقوم ببيع زبائنك نسخة من برنامج فيه كل مايتمنوه ويعمل لمدة عشر سنين دون أن يحتاجو منك شيئاً آخر. هذا بالضبط ماحدث لبورلاند. حيث أن نسخة دلفي 7 لم تحقق أكثر مبيعاً فحسب، بل هي النسخة اﻷكثر إستخدامها عبر السنين. أذكر أنه في كل عام تقوم شركة بورلاند أو الشركة التي تلتها بكتابة ورقة بعنوان: reasons to migrate from Delphi 7 to Delphi 2007 ثم في العام الذي يليه بكتابة ورقة بعنوان reasons to migrate from Delphi 7 to Delphi 2009. وأصبحت تعيد نفس الورقة وتكون دلفي 7 هي الثابت والنسخة التي قاموا بإصدارها للتو هي المتغير في إسم الورقة التسويقية.

كان يمكن لهم أن يكتفوا ببيع هذه النسخة لعدة أعوام وتطويرها دون أن يبذلوا مجهود كبير في التطوير. لكنهم أصروا على بذل مجهود كبير جداً في إعادة كتابة مترجم كامل وبيئة تطوير  لمنصة الدوت النت الجديدة والتي لم يستطيعوا إقناع الناس بها، وذهبت هذه المجهودات بدون فائدة، والدليل على ذلك أنهم في النهاية (تقريباً عام 2010) بإصدار نسخة Delphi XE والتي تمشي في نفس مسار Delphi 7 وهو إصدار برامج وندوز 32 بت طبيعية معتمدة على نفسها ولا تحتاج لمنصة الدوت نت، مع إضافة نسخة 64 بت للوندوز وإدخال نظام المكانتوش في النُسخ التي تليها. لكن هذا جاء متأخراً وأعاد أرباح للشركة لكن لم يعد لها نسبتها في السوق التي كانت عام 2002 أيام دلفي 7.

اﻵن بيئة التطوير لازاراس -والتي ليست لها علاقة بالشركة المُنتجة لأدواة التطوير دلفي- في طريقها لأن تحل محل دلفي 7

كخلاصة لهذه المقالة، نجد أن من أهم اﻷشياء التي يطمح لها الزبائن في أي منتج برمجي هو اﻵتي:

  • ميزات أساسية غنية (الميزات الغير أساسية أو غير مهمة لا تُساعد في تسويق المُنتج)
  • خفة وسرعة في اﻹستجابة للبرامج، وسهولة للوصول للميزات
  • ثبات وإستقرار في النسخة وعدم وجود عيوب bugs
Advertisements

8 أفكار على ”دلفي 7، أكثر نُسخ دلفي نجاحاً

  1. دلفي 7 مازالت معتمدة إلى الآن في المعاهد، و الازراروس تعتبر منافس و لكن غير قوي بسبب التركيبة الداخلية المتشابكة على العكس من الدلفي 7.

  2. هنالك توزيعة خفيفة منها غير نظامية محذوف منها الكثير من المكتبات التي لا تستخدم بكثرة حاليا مثلا الـ BDE و الانتربيس، تسمى Delphi 7 Second Edition.

  3. يبدو أن هذه النُسخة تم إيقافها، بإعتبار أنها اﻵن غير موجودة في الرابط الرسمي لشركة بورلاند.
    كذلك فإن نسخة توربو دلفي 2006 التي كانت مجانية لم تعد موجودة في الموقع المخصص لها وهو
    http://turboexplorer.com
    لكن لدي نُسخة مجانية تحصلت عليها في نفس الشهر الذي صدرت فيه هذه النُسخة في عام 2006 مازالت تعمل إلى اﻵن، ويُسمح بها للإستخدام التجاري.

  4. مضى زمن طويل لإستخدامي دلفي 7، لكن يُمكن تلخيص الفرق بالآتي:

    دلفي 7
    – أكثر إستقراراً وأكثر نضوجاً من لازاراس 1

    – مليئة بالمكونات والحزم اﻷساسية مثل حزم اﻹتصال بقواعد البيانات، برامج الويب، SOAP ، اﻹنترنت، وغيرها من المكونات الكثيرة التي تأتي بصورة قياسية بمجرد تثبيت دلفي 7

    – لها شهرة واسعة وسط المُبرمجين

    – تعمل في بيئة وندوز 32 بت فقط

    – لاتدعم الـ Unicode

    – قديمة، تم إنتاجها في 2002

    لازاراس 1
    – تُماثل في خفتها دلفي 7

    – لا تأتي بعدد كبير من الحزم، مثلاً حزم التقارير لابد من تثبيتها (هي موجودة مع لازاراس لكن غير مثبية)، ونفس الكلام على حزم برمجة الويب. بمعنى آخر تعتمد إعتماد كبير على الحزم الخارجية third party

    – أقل شهرة من دلفي 7

    – متعددة المنصات، وندوز 32/64 بت، لينكس 32/64بت، ماكنتوش، وندوز سي إي WinCE

    – مجانية ومفتوحة المصدر

    – تدعم الـ Unicode

    – تم إنتاجها في عام 2012، لذلك فهي في طور الشباب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s