بداية العام الهجري الجديد 1434

السلام عليكم ورحمة الله

اليوم هو آخر يوم في العام الهجري 1433، وغداً بإذن الله بداية العام الهجري الجديد 1434، وذلك حسب دالة التحويل إلى الهجري التي استخدمها.

كما تكلمنا في تدوينة سابقة عن دالة التحويل بين الهجري والميلادي في بداية رمضان الماضي، حيث حدث إختلاف، إلى اﻵن مازال فرق اليوم بين هذه الدالة المكتوبة بلغة باسكال والتاريخ الهجري المعتمد بين الدول اﻹسلامية. اليوم تُظهر الدالة أن يوم الأربعاء هو يوم 30 من شهر ذي الحجة 1433 وفي موقع الجزيرة وبرنامج منبر فإن اليوم هو 29 ذي الحجة 1433.

وإذا كان غداً هو اليوم اﻷول للعام الهجري الجديد فتكون دالة التحويل إلى الهجري قد طابقت مرة أخرى التاريخ الهجري المعتمد عند البلدان اﻹسلامية.

والجدير بالذكر أن الشهر القمري يساوي حوالي 29 يوماً ونصف اليوم، واﻷيام شمسية طبعاً. وبالضبط يساوي الشهر القمري 29.530588 يوم. لذلك فإن تراكم الكسور بعد كل فترة ينتج عنها زيادة يوم بعد عدد من الشهور.

22 thoughts on “بداية العام الهجري الجديد 1434

  1. اﻹختلاف واﻹجتهاد في مطالع التاريخ الهجري مسألة محيرة، وهي آية من أيات الله، تجعل المسلمين في متابعة دائمة للشمس والقمر وعلم الفلك.
    يقول الله تعالي في سورة الإسراء:
    وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ‌ آيَتَيْنِ ۖ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ‌ مُبْصِرَ‌ةً لِّتَبْتَغُوا فَضْلًا مِّن رَّ‌بِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا ﴿١٢﴾
    وفي سورة يس:
    لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِ‌كَ الْقَمَرَ‌ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ‌ ۚ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ﴿٤٠﴾

  2. الإختلاف فعلا محير رغم أن حركة القمر ليست محيرة فهي تخضع لنواميس او قوانين كونية ثابتة لا تحيد عنها ولها تطبيقات عملية في انظمة الإتصالات بالإقمار الصناعية وأنظمة تحديد المواقع التي تبلغ دقتها المتر الواحد واصبحت موجودة في اغلب الهواتف التي نحملها اليوم، في اليوم السادس من اغسطس الماضي هبط روبوت الفضاء كيوريوستي على سطح المريخ بعد أن قطع مسافة 570 مليون كيلومتر متأخرا ثانية واحدة فقط عن موعد وصوله المحدد بعد رحلة استغرقت ثمانية أشهر، ونحن لا نزال نتجادل حول وضع جرم لا يبعد عنا سوى 300 الف كيلو متر، اذا اعتمدنا على الحساب فلن تحدث اي حيرة،تركيا مثلا لديها تقويم جاهز يعتمد على الحساب لذلك هم لا يتحرون الهلال ويمكنهم ان يخبروك متى تحل السنة الهجرية بعد مليون سنة اذا طلب منهم ذلك

  3. المشكلة هي إرتباط الشهر باليوم. فاليوم بدايته ونهايته تقاس بدوران الأرض حول الشمس، وليس لها علاقة بالقمر، والشهر الهجري ليس له علاقة بالشمس، ونحن نحاول أن نجعل الشهر إما 29 يوماً شمسياً أو 30 يوماً شمسياً، فالموضوع تقريب في النهاية.
    التقويم الميلادي أيضاً فيه كسور، نسبة لدوران الأرض حول الشمس، لكن في هذه الحالة فإن اﻷيام شمسية والأشهر شمسية، لذلك فإن الخطأ في الحساب أو الكسر يُصاحب اﻹثنين (اليوم والشهر) لذلك لانشعر به.

  4. الكسور والتقريب ناتج عن اسباب تاريخية متعلقة بمصطلح اليوم والسنة الذي تم التعارف عليه قديما جدا قبل توفر ادوات القياس الدقيقة اليوم وقبل اكتشاف القوانين التي تحكم حركة الكواكب ، وقد تم ابتكار اساليب التقريب كحل وسط للحفاظ على التوافق بين المصطلحات القديمة دون التنازل عن الدقة التي يمكن حسابها اليوم، لذا تظل حركة القمر قابلة للتنيوء بدقة عالية جدا في اطار تلك القوانين وبغض النظر عن المصطلحات التاريخية، يمكنك الآن انزال الكثير من البرامج من الإنترنت مجانا تعطيك موقع القمر في اي لحظة تريد بدقة عالية مليون سنة في الماضي او مليون سنة في المستقبل

  5. نسيت أن اذكر أن ما يزيد التعقيد لهذا اﻷمر، هو إختلاف البلد من خط الطول. مثلاً كلما كانت الدولة في المغرب كلما كان هُناك فرصة أكبر لرؤية هلال بداية الشهر، هل هذا صحيح؟
    فإذا كان الشهرالهجري هو 29 يوماً ونصف اليوم، هذا معناها أن الدول التي تفرق عنا نصف يوم أي 12 ساعة في التوقيت، يُمكن أن يكون لديها شهر قمري أطول أو أقصر بنصف يوم، وعند التقريب يُمكن أن يكون اﻹختلاف يوماً كاملاً. بمعني آخر فهم يختلفون فلكياً وزمنياً بنصف يوم مثلاً، فهل من اﻷفضل أن نتجاهل هذا الفرق ونساويهم في نفس التاريخ. وإذا ساويناهم في نفس التاريخ القمري، فمايزالوا مختلفين عننا في أوقات الصلاة والصيام من حيث زمن اﻹمساك واﻹفطار، فبهذا لا يكون هناك معنى أن تكون اﻷيام الهجرية واحد لكل الكرة اﻷرضية. حتى الدول المتفقة في خط الطول والمختلفة في خط العرض تكون فيها أوقات الصلاة واﻹفطار مختلفة. فالبعد الجغرافي يؤثر على البعد التاريخي والزمني.
    فإذا نريد الدقة أكثر، لابد من إدخال خط الطول والعرض في أي دالة تقوم بحساب التاريخ الهجري. والله أعلم

  6. نعم هذا صحيح اخ ابو اياس، فاللقمر حركتان حركة ظاهرية ناتجة من حركة الأرض حول نفسها من الغرب الى الشرق وحركة القمر نفسه في دورته الشهرية حول الأرض من الشرق الى الغرب وهذا يجعل فرصة رؤية الهلال اكبر في الجهة الغربية لأنه بعد مغيب الشمس في الغرب يكون الهلال قد وجد وقتا اطول ليرتفع اكثر فوق الأفق اولا ويكون قد ابتعد عن أن يختفي في وهج الشمس ثانيا ويكون مساحة السطح المضئ منه قد زادت ثالثا وكل ذلك عكس ما يحدث في الشرق وبالتالي يقلل فرص رؤيته هناك،بالنسبة لموقع الهلال وامكانية رؤيته في اي بقعة على الأرض في اي وقت من الأوقات فهي قضية محسومة علميا لذلك لا يجوز لأحد أن يدعي رؤية الهلال في مكان ما عندما يقول الحساب أنه قد غاب قبل الشمس،أما المطالع المختلفة وما هي الدولة المرجع في اثبات بداية الشهر او أن كل دولة تعتمد على مطلعها الخاص حسب خطوط الطول فذلك أمر شرعي وفقهي اعتقد انه يصعب الإتفاق عليه ،مثله مثل كل القضايا الفقهية ،ولكن ما نطمح عليه الآن على الأقل هو أن يؤخذ بقول الحساب والعلم في النفي وترك الإثبات للفقهاء وذلك سوف يشكل تقدما في الإتجاه الصحيح

  7. 1 – بداية الأمر الشرعي يجب أن يتم بالرؤية لا بالحساب و لا نستطيع ان نخالف الأمر الشرعي
    و لكن الرؤية ممكن ان تتم بتلسكوبات و ليس بالضرورة بالعين المجردة
    حسابيا القمر قد يكون قد ولد و لكن حسب العلماء من المستحيل رؤيته بالعين المجردة، لذلك لا يمكن مخالفة السنة

    المشكلة التي تواجهونها هي الاختلافات السياسية، فلو اخذا الوضع الظري بأن الكرة الأرضية كلها مسلمة و دولة واحدة كان هنالك مشكلة في تعدد المطالع، لا طبعا، و هل كان هنالك مشكلة في الحسابي عن الرؤية، اعتقد لا، لأنه حسب ما سمعت من احد الجغرافيين بأن القمر إذا ظهر في بلد ما، فأنه سوف يظهر بكل البلدان التي تليه حسب خطوط الطول، فإذا ظهر فيجب أن تصوم الدولة كلها نظريا العالم كله.
    إذا الاختلاف هو خلاف سياسي و ليس فقهي أو حسابي.
    أما عن سبب مشكلة التحويل فلا اظن أن عامل خطوط الطول سوف يوثر، لأن طول اليوم هو ثابت لا علاقة له بوجود البلد في أي خط طول أو عرض، و المشكلة في التحويل اشباب عدة هو السنة الكبيسة الهجرية الأولى.

  8. و السبب الثاني هو الكسور الرقمية، و دقة الفلكي المستخدم.
    أما عن السنة الكبيسة الأولى، هي حسب اعتقادي، ان عام الهجرة لم يتم في بداية المجموعة الأولى للسنوات، يعني السنة الكبيسة لن تاتي في السنة 29 من الهجرة بل ربما في 14 أو 15 أو اي سنة (الأرقام للأمثلة) لذلك، المعادلة أولاً لا تخأذ بعين الاعتبار السنة الكبيسة بل تعتمد على تكيسر اليوم إلى رقم بعد الفاصلة، بعض المعادلات تعتمدها مثل التي تأتي مع نظام ويندوز.

  9. >>أن القمر إذا ظهر في بلد ما، فأنه سوف يظهر بكل البلدان التي تليه حسب خطوط الطول
    هذا إذا افترضنا أن الدولة تقع في أقصى الشرق، أما إذا تمت رؤيته في الغرب، مثلاً نفرض أنه تم رؤيته في أمريكا والتي تتأخر 10 ساعات من قطر مثلاً. فالقطريون يتحرون الرؤية الساعة السابعة مساءً بعد المغرب، ولم يروه، أي لم يُولد الهلال بعد. حيث أن أي ساعة تمر تكون زيادة في عمر الهلال، وتمت رؤيته مثلاً في أمريكا بعد المغرب أي الساعة 7 مساءً، حينها تكون الساعة في قطر هي الخامسة صباحاً، فهل يعمد القطريون أن رمضان ثبت قبل الفجر أو مع أذان الفجر عندهم

  10. نفرض أن الكرة اﻷرضية كلها مسملة ودولة واحدة. طيب مازال التوقيت مختلف، عند أقصى الشرق (اليابان مثلاً) متقدم ما لايقل عن عشرين ساعة عن ألاسكا. فإذا ثبت رمضان في اليابان وتم إعتماده في ألاسكا المتأخرة 20 ساعة، فإن المسلمين في ألاسكا لا يصومون إلا بعد 20 ساعة من صيام اليابان، أي أنهم فعلياً تأخروا مايُقارب اليوم مع أنهم قبلوا برؤية الهلال في اليابان.

  11. أما إذا افترضنا أن المسلمين في ألاسكا لم يتفقوا مع اليابان وتقدموا بيوم عليهم في الصيام، فذلك يعني أن اﻹمساك في ألاسكا سبق اﻹمساك في اليابان بأربع ساعات فقط، إذاً فإن الإتفاق في المطلع جعلهم مختلفين 20 ساعة في اﻹمساك، أما اﻹختلاف فجعلهم مختلفين فقط 4 ساعات في اﻹمساك واﻹفطار

  12. >فهل يعمد القطريون أن رمضان ثبت قبل الفجر
    نعم، طبعا حسب رأيي الشخصي.
    الدليل عندي أن ليلة القدر هي ليلة واحدة و ليست ليلتين، فإما تم إغفال موعدها لعدم تحديد يوم خاص لها بسبب الاختلاف، أو أن امكانية توحيد المطالع ممكنة جغرافيا، الأمر يحتاج بحث أكبر.
    آلاسكا، لا أعرف فالمشكلة عندهم ليس فقط بالصيام.

  13. >فهل يعمد القطريون أن رمضان ثبت قبل الفجر
    >نعم، طبعا حسب رأيي الشخصي.

    هل تقصد يصوموا اليوم الذي هم فيه، والذي بدأ بالفجر، أم يفطروا هذا اليوم ويصوموا اليوم الذي يليه

  14. عندما تدعو لتوحيد المطالع فيكون السؤال، متى يتم التحري. عندما تكون كل دولة مستقلة فإن تحري الهلال يكون بعد مغيب الشمس. لكن عند توحيد المطالع فإن الدول في الشرق يتأخر عندها تحري الهلال، ففي قطر ينتظرون إلى الخامسة صباحاً حتى يسمعوا من يرى الهلال في أمريكا. تخيل الناس ينومون وهم لا يدرون هل غداً رمضان أم 30 شوال.

  15. توحيد المطالع شقين على اساس الكرة الأرضية كلها، أو على اساس الدول التي تقع على نفس خط الطول، من المستغرب فعلا ان كل الدول المحيطة بدولة صامت إلا هذه الدولة في المنتصف لم تشاهدها رغم كبر مساحتها و لم يغم علهم في لأنهم الصيف.

    أما على مستوى الكرة الأرضية، فذلك يخضع للتجربة، أو “التطبيق العملي الوهمي”، لاني كثيرا ما أواجه في عملي حالة نظرية ممكنة الحدوث، و لكن في الواقع العملي يكون مخالفا لذلك، طرح مثل هذه الأفكار لا يضر طلما ستتم من خلال بحث علمي، و ليس خلافات سياسية أو طائفية فقهية.

  16. نعم الدول المتفقة في خط الطول، حتى لو إختلفت إختلاف بسيط فيمكن أن تتفق في الرؤية، مثلاً يكون التحري مشتركاً بينهم. مثلاً يكون التحري من الساعة السابعة مساءً إلى العاشرة ليلاً، بإعتبار أن هذه الدول تقع بين خطوط طول تختلف ثلاث ساعات فقط. أما إذا زاد إختلاف خط الطول زيادة كبيرة فيصعب قيام الليل (بعد صلاة العشاء) في من إنتظر إلى مابعد العاشرة أو الحادية عشر ليلاً

  17. أنتظر قليلا، همم، إذا كان امكانية توحيد المطالع مستحلية لهذا السبب، إذا التاريخ الهجري حسابيا يجب أن يكون مختلفا من دولة لأخرى، يعني في السعودية تاريخ هجري مختلف عن أمريكا، هذه مشكلة أخرى لتأريخ الأحداث.
    ثانيا الحج واحد عند كل البلدان بغض النظر عن المطالع.

    لذلك يجب المعادلة كما انت ذكرت بأن تأخذ بعين الاعتبار خط الطول لكي تعمل انزياح مناسب لهذا البلد.

    لماذا عندي احساس انه يجب أن تكون هنالك معجزة فلكية بحيث تجعل امكانية توحيد المطالع واردة؟

  18. الحج يختلف عن رمضان. حيث أن الحج فقط في مكة المكرمة، أي أنه مرتبط بخط الطول. أما الصيام فلا. لذلك من يحج فيعتمد على التاريخ الهجري في السعودية.

    أما بالنسبة لتأريخ الأحداث، فحتى لو إتفقت المطالع فالتاريخ مختلف (من وجهة نظر المبرمج على اﻷقل) حيث أن الزمن جزء من التاريخ.

    السؤال لمذا يعتمد الناس التاريخ في الشهر في معظم المعاملات. مثلاً يُمكن إعتماد أيام اﻹسبوع بدلاً من أيام الشهر في بعض المواضع، مثلاً نقول أن اﻹجتماع يوم اﻹثنين القادم بدلاً من أن نقول أن اﻹجتماع يوم 12 من محرم مثلاً.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s