رجاءً لا تنشروا نظام لينكس، دعونا نستمتع به قليلاً

السلام عليكم بعد انتشار الكمبيوتر الشخصي في بداية التسعينيات أصبحت الفيروسات خطر لا يُستهان به، وقد كلف هذا العالم مبالغ طائلة ربما تكون أكثر من تكلفة الكوارث الطبيعية التي حدثت منذ ذلك الوقت. ارتبطت الفيروسات بنظام الوندوز وبالشبكات وبعد ظهور اﻹنترنت والفلاشات التي اصبحت متوفرة في كل مكان، زاد الطين بلّة. وظهرت أنواع أخرى وأشكال … تابع قراءة رجاءً لا تنشروا نظام لينكس، دعونا نستمتع به قليلاً

واجهة يونتي، أفضل واجهة استخدمتها في نظام لينكس

قبل أكثر من عام تكلمت في تدوينة عن كيفية استبدال واجهة يونتي بواجهة Cinnamon أو Mate. وكُنت ضمن كثيرين ممن رفضوا استخدام هذه الواجهة الجديدة. لكن بعد يوم أو يومين تعطل الدخول لواجهة Cinnamon في نظام أوبونتو. فإضطررت إلى استخدام واجهة يونتي، وبعد فترة بسيطة من اﻹضطرار تأقلمت عليها ووجدتها واجهة مريحة. ومنذ أكثر من … تابع قراءة واجهة يونتي، أفضل واجهة استخدمتها في نظام لينكس

المتعة في خوض التجربة واﻹحباط عند النجاح

السلام عليكم ورحمة الله هذه ليست قاعدة، إنما هي ظاهرة حدثت معي في كثير من المشاريع، حيث نكون متحمسين في بداية أي مشروع جديد، بل نكون في قمة الحماس. ثم يأتي التخطيط ثم الشروع في العمل والإنجاز. ويأتي إنجاز وراء إنجاز، وتظهر صعوبات وتكون المتعة في حلها، ويبدأ شكل المُنتج في الظهور، ويكون الحماس عند … تابع قراءة المتعة في خوض التجربة واﻹحباط عند النجاح

حيلة البساطة في البرمجة

السلام عليكم ورحمة الله إحدى العقبات في تطوير البرامج هي أنها تتطلب ظروف معينة حتى تتم بصورة جيدة أو تبدأ من الأساس، والبداية أصعب من المواصلة، في إذا كان البرنامج قيد التطوير تكون هُناك مهمات واضحة وتصحيح لعلل وإضافات لميزات. لكن المشكلة تكمن عند البداية في مشروع برمجي جديد أو في إضافة جزئية جديدة، فتكون … تابع قراءة حيلة البساطة في البرمجة

شبكة إجتماعية في الخرطوم من عام ٢٠٠٠ إلى عام ٢٠٠٢

السلام عليكم ورحمة الله طلب مني اﻷخ عبدالله المهيري بعد مناقشة في موضوع كتبه في مدونته عنوانه شبكة إجتماعية أصغر. أن اتكلم عن تجربة كانت بين عام ٢٠٠٠ إلى عام ٢٠٠٢ وهي تجربة لشبكة محلية كان اسمها Azzoz server قمت بعملها بعد التخرج من الجامعة. هذه المرة التدوينة طويلة قليلاً، فهي ذكريات جميلة استمرت لفترة … تابع قراءة شبكة إجتماعية في الخرطوم من عام ٢٠٠٠ إلى عام ٢٠٠٢