لبيت تخفق اﻷرواح فيه

السلام عليكم ورحمة اللهboat-nile

ربما معظمنا سمع قصة أبيات الشعر هذه التي قالتها أم يزيد بين معاوية البدوية والتي حنت إلى باديتها بعد أن سكنت القصور وقالت:

لبيت تخفق الأرواح فيه      أحبُ إليّ من قصر منيف
ولبس عباءة وتقـرّ عيني      أحبُ إليّ من لبس الشفوف
وأكل كسيرة فـي كسر بيتـي      أحبُ إليّ من أكـل الرغيـف
وأصوات الريـاح بكـل فـج      أحبُ إليّ من نقـر الدفـوف
وكلب ينبـح الطـراق دونـي       أحبُ إليّ من قـط أليـف
خشونة عيشتي في البدو أشهى       إلي نفسي من العيش الطريف
فما أبغي سوى وطنـي بديـلا        وما أبهاه مـن وطـن شريـف

هذه اﻷبيات وغيرها ممن يحن إلى بساطة العيش والقناعة – الكنز الذي لا يفنى-، لكن لفهم ذلك ولعمل تحليل لما نحن عليه في مجتماعتنا المستهلكة، نحتاج للوقوف مع أنفسنا وسؤالها: عن ما ذا نبحث؟ هل نبحث عن السعادة، أم الراحة، أم التميز؟ وما هو الذي يحققهما: هل الأساسيات كافية لتحقيق هذه المتطلبات، أم الكماليات والرفاهية هي التي تحققها!

تختلف الاحتياجات وسبل تحقيقها من شخص لآخر ومن مجتمع لمجتمع مختلف، لكن المشكلة أنه تطغى الاحتياجات المجتمعية على الاحتياجات الشخصية، فلو أن شخصاً قنوعاً في مجتمع هدفه الرفاهية والتكلف في العيش لوجد معارضة واستغراب من مجتمعه.

نجد أن السعادة يمكن أن تحققها الأساسيات البسيطة ويمكن أن تحققها الرفاهيات المُكلفة، وذلك حسب الشخص وحسب المجتمع، فيمكن لشخص إذا كان على الفطرة – ويمكن أن نقيس ذلك على اﻷطفال فهم أكثر فطرة منا- يمكن لذلك الشخص أن يكون سعيداً بشيء بسيط ويمكن توفره بسهولة، كأن يفرح بهدية بسيطة أو يوم به نجاح عادي، أو سفر أو رحلة إلى مكان قريب، ويمكن لشخص آخر في المقابل أن لا يقنع إلا بالغالي والمكلف من اﻷشياء، لا يفرح إلا بهدية غالية، أو سفر إلى بلاد بعيدة، أو شراء سيارة نادرة. لكن نجد أن المحصلة واحدة اﻷول سعيد بتوفر حاجياته البسيطة والآخر يفرح بتوفر حاجياته المُكلفة، لكن يكمن الفرق في الوصول أو حصول تلك الحاجيات، فيمكن للشخص البسيط أن لا يتعب كثيراً حتى يسعد، لكن الشخص المتكلف يتعب وينتظر ويصبر إلى أن يسعد، وربما هذا اﻷخير يُتعب من حوله، مثلاً طفل يطلب أبيه مطلباً صعباً فيتعب اﻷب ويجمع المال لتوفير هذا الطلب لابنه، فنجد أن الراحة أسهل ومتوفرة أكثر في حالة البساطة.

ثم يأتي التميز، فنجد أنه مرتبط أكثر بالكلفة وبالمجتمع، فمن أراد التميز في مجتمع فلابد أن يتحصل على الصعب، لكن يمكن ان يتميز شخص ما عن أقرانه في مجتمع بالقناعة، فالميزة لا تعني اﻷفضل وإنما تعنى المختلف، فلو كان زملائك يقودون سيارات فارهة جميعهم فلا تميز بينهم، أما إن كنت تقود سيارة قديمة أو اقتصادية و أقل كلفة فأنت مميز عنهم، بل ربما تكون أن سعيد بأن لديك سيارة قديمة لها ذكريات معك ولا تريد تبديلها وتريد أن تستمر في استخدامها وتوفر قيمة اقتصادية لك ولعائلته وتستثمر فرق تكلفة سيارة جديدة في شيء آخر أكثر فائدة وأكثر سعادة لك ولعائلتك.

العبرة هي في كيفية رؤيتنا واحساسنا بالأشياء، فيمكن لشخص أن يتذوق الطعام ويجد المتعة فيه، وشخص آخر يأكل الطعام دون أن يدري ماذا يأكل إما لانشغاله بأمر آخر أكثر أهمية أو لأن طبيعته ومتطلباته تحول بينه وبين الاستمتاع باﻷشياء العادية. ويمكن لعائلة أن تسافر لمكان عادي في نظر مجتمعهم، لكنهم ينظرون لهذا السفر بأنه مغامرة وأنه قصة يقصونها وذكريات مصورة يحتفظون بها، وموضوع إنشائي يحرز به أبنائهم درجة عالية 🙂 ويمكن لعائلة أخرى أن لا ترى في هذا السفر العادي أي متعة ولا تأخذ أي صور أو ذكريات من هذا المكان، فنجد أن كلا العائلتين تكلفتا نفس التكلفة ومضى من وقتهم نفس الوقت، لكن اختلف اﻹحساس بمتعة السفر والتغيير وكسر الروتين، اختلافاً كبيراً فربحت العائلة الأولى وخسرت العائلة الثانية الوقت والتكلفة.

ونختم بكلام رسول الله صلى الله عليه وسلم التي لخصت هذه المفاهيم في قوله: (مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ ، مُعَافًى فِي جَسَدِهِ ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا)

3 رأي حول “لبيت تخفق اﻷرواح فيه

  1. جدا ً أحب القصيدة لكن حافظتها على لفظة الأرياح * وحلوة بمعناها مهما اخلتفت ..
    سبحان الله نظرة القناعة تغير كثير مفاهيم وتشعرك بالاكتفاء ..لازم نغرس هالقيمة بالأطفال حولنا لأن ما عاد يكفيهم ولا يقنعهم شيء 🙃

    1. لاحظت أنه في عدد من أبيات الشعر تختلف كلماتها لكن يكون لها نفس المعنى، هذه القصيدة بالذات أتذكرها منذ المرحلة الابتدائية أو المتوسطة، درسناها في مدرسة النجامية جنوب جازان.
      و نعم صحيح اﻷطفال يحتاجون التربية على القناعة، أما الكبار فهم يميلون للقناعة أكثر مع التقدم في العمر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s