موبايل إضافي كحل لإزعاج الواتساب

السلام عليكم

الوسائل الاجتماعية من أشد المزعجات بالنسبة لي لكن ليس من السهولة التخلص منها، مع أني تخلصت من حسابي في الفيسبوك قبل أعوام عديدة إلا أني احتجت إليه فرجعت إليه لفترة ثم عطلته مرة أخرى. كذلك الواتسآب فهو مزعج كثيراً خصوصاً إذا اشركوك في مجموعات بها عدد كبير من الناس من مجالات مختلفة ولهم أفكار مختلفة، بعد اﻹنزعاج من احد المجموعات خرجت منها لكن أحدهم أرجعني مرة أخرى، ففكرت ماذا أفعل وكيف اتخلص من هذا القيد وهذا السجن، ففكرت بشراء موبايل آخر بتكلفة قليلة وأصغر حجماً بدون أن أحمّل عليه الواتسآب، فنفذت هذا الاقتراح مباشرة بعد ما أرجعوني لتلك المجموعة بساعات.مع أن الواتسآب احتاج إليه في العمل أحياناً للأتصال ببعض الزبائن أو الزملاء أو للإتصال مع البيت.

samsung-mini

الفكرة تكمن في أن الموبايل الجديد والصغير يكون به الشريحة التي استخدمها واستخدمه للاتصال العادي ويكون دوماً معي، والموبايل اﻵخر ذو الشاشة الأكبر يكون بعيداً عني، خصوصاً في العمل حتى لا أنشغل بالرسائل الجديدة في الواتسآب، واستخدمه وأنظر إليه في أوقات الفراغ سواءً في العمل أو في البيت. والفائدة تعدت تخفيف إزعاج الواتسآب، حيث أن الموبايل الصغير سهل الحمل ووضعه في الجيب أو في السيارة، وأخف في الاتصال والتكلم به أسهل مقارنة بموبايل ذو شاشة أكبر، فاصبحت احمل معي فقط الموبايل الصغير عند الخروج من المنزل والذهاب إلى محل مثلاً أو إلى السوق، مع أني في كثير من اﻷحيان لا أحمل الموبايل إذا خرجت إلى مشوار أقل من ساعة.

لكن كذلك توجد عيوب، منها أن الموبايل الكبير به برامج التعامل مع البنك والتي لا تعمل إلا من جهاز واحد، أحياناً احتاج إلى الدفع بها وتكون في الموبايل اﻵخر ولا أحمله معي، والمشكلة اﻷخرى هي الحاجة إلى حمل الجهازين إذا ذهبت لمشوار احتاج فيه للدفع عن طريق البنك أو حتى لاستخدام الواتسآب في ذلك المشوار.

فهذه تجربتي، ماهي تجاربكم في التخلص من الواتسآب والشبكات الاجتماعية؟

13 رأي حول “موبايل إضافي كحل لإزعاج الواتساب

  1. نعم هذا هو النمط الذي استخدمه دائماً، لكن مع ذلك عندما تفتح الواتسآب تظهر كل الرسائل وعددها ويكون شكلها مغرياً للقراءة، للأسف لا توجد طريقة لعمل Block لمجموعة

  2. بالنسبة لي يكمن الحل في الحزم، فمن حولي يعلمون إنني لا أحب الاشتراك في مجموعات الواتس أب، وإذا أدخلت لها فغالبًا أعتذر وأخرج سريعًا. صحيح أن هذا ربما يعطيني سمعة أنني “نفسية” 😁 لكن ما المهم في ذلك؟!
    لدي فقط مجموعتان للعائلة والأصدقاء والنشاط فيهما قليل جدًا
    حلول أخرى تكمن في أنني أعطل الإشعارات، ولا أرى الرسائل إلا عند فتح التطبيق، وأُعلم الجميع أن من يحتاج شيئًا ضروريًا فليتصل أو يبعث رسالة، الواتس أب ليس لمثل هذه الأمور!

  3. الحزم يعتمد على الشخصية، وعلى من بالمجموعة مثلاً. الحمد لله العائلة لم تدخلني في مجموعة لعملهم برأيي في مثل هذه المجموعات واﻹزعاج الذي يمكن أن تتسبب فيه.
    شعاري الذي استخدمه أو الـ Status مكتوب فيها No Groups لكن مع ذلك يدخلني الناس في مجموعاتهم، لدي عدد كبير جداً من المعارف.
    معظم المجموعات اﻵن عطلت إشعاراتها، لكن عند إرسال رسالة أو قراءة رسالة مهمة أجد نفسي أتجول بين عدد من الرسائل من تلك المجوعات

  4. لا أستخدم واتساب وليس لدي هاتف ذكي، لدي هاتف بنظام كاي (KaiOS) وبسبب عمال التوصيل وضعت واتساب عليه لكن لم أستخدمه إلى اليوم، عمال التوصيل الآن يتجاهلون أي معلومات متوفرة ويتصلون لطلب مكانك بالواتساب ودائماً يضايقني ذلك، يضايقني أنهم يفترضون أن كل شخص لديه التطبيق، أشرح لهم المكان ويصلون، ولا أنوي استخدام واتساب.

    1. أنا أيضاً أتضايق من طلب الناس أن أرسل لهم معلومة بالواتسآب، كلهم يفترضون أنه وسيلة مفضلة للإرسال، حتى في المعاملات الرسمية، لكني أطلب منهم إرسال المطلوب في بريد باعتباره وسيلة رسمية أما الواتسآب فهو وسيلة اجتماعية غير رسمية

  5. انا استعملت الحزم
    لم اشتري جوال ذكي لكي احمله خارج البيت، اكتفي بجوال نوكيا ابو لمبة
    لكن لدي تابلت، عليه الواتسب، مضطرين عليه للعمل، وضعت عليه حالة: للعمل فقط، اي واحد ةيضيفني لمجموعة ارسل له رسالة مزعجة حتى لا يفعلها مرة ثانية، انا مرتاح لهذا الاسلوب.

      1. انا نفسي اعتبر شخص مزعج، حتى في الحياة اليومية، فببساطة اطلق عنان مخيلتي، فابدأ بالتعليقات المزعجة، اذكر مثلا منشور عن التسامح، فأرد اني لا اسامح احد، الى ان يصل ازعاجي بالدعاء على الجميع، فاذا لم يطردوني من المجموعة، و خرجت سالما، لن يجرؤ أحد ان يعيدني اليها.

        لا انصحك بهذه الطريقة 😀
        الفكرة عليك ان تكون اكثر حزماُ و صراحة، وعمل بلوك و الغاء صداقات حتى للقرايب، لكنك ستخسر نفسك اجتماعياً، بالنسبة لي انا مرتاح.

        1. أنا بالفعل متجه لخسارة نفسي اجتماعياً فأصبح أكثر من 90% من المناسبات الاجتماعية لا استطيع حضورها بسبب العمل أو الرغبة في الراحة في أيام الإجازة والإنشغال بأشياء أخرى أنسجم معها أكثر وعدم الرغبة في هذه الاجتماعيات

  6. لدي حساب في الفيسبوك لكني تقريبا لا استخدمه،قد يمر شهر من دون ان افتح الفيسبوك، لا امتلك حسابا في تويتر، بالنسبة للواتساب انا مشترك في مجموعات قليلة لذلك لا تصلني الكثير من الرسائل.
    اعتقد ان الامريعتمد علاقات الشخص في الحياة اذا كانت طبيعة حياتك او عملك تجعلك تقابل الكثير من الاشخاص فهذا الامر يجعلك هدفا لمجموعات الواتساب:smile:.

    1. تويتر أفضل من واتسآب خصوصاً إذا تابعت جهات ذات قيمة لا تنشر إلا المفيد مثلاً شركة أوبونتو، فهي إخبارية أكثر من كونها اجتماعية

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s