قيمة اﻹنسان هي في مجتمعه الصغير

السلام عليكم ورحمة الله

قبل يومين فكرت ما هو أهم شيء في شخصية أي فرد منا، ما هو الشيء الذي نُقيم به نجاح الموظف وقيمته للمؤسسة التي يعمل فيها، فوجدت أن اﻷخلاق والتعامل هو أهم شيء لمجتمع العمل، وليس المهنية والتميز والإبداع والتفوق كما يصوره دعاة الرأسمالية. حتى النجاح هو ليس نجاح فردي وتفوق على حساب الزملاء، إنما النجاح هو أن ينجح الفرد أن ينهض هو و مجتمعه سوية، تخيل النجاح نهوض وتقدم إلى اﻷمام، فهل الشخص الناجح هو من ينهض وحده ويسير وحده ويُسابق الناس وحده! أم من ينهض ثم يُساعد الناس على النهوض ويدعوهم للتقدم بل يكون خلفهم فيكون آخر من يتقدم.

بعض الناجحين (حسب النظرة العالمية للنجاح) تجدهم ليس لهم أثر إيجابي في مجتمعهم الصغير أو ربما أثرهم سلبي، هدفهم هو العالم والمجتمع الكبير، مثلاً في تعاملهم مع مجتمعهم الصغير في مؤسساتهم، فتجد كثير من الموظفين أو حتى المدراء اشتكى من التعامل مع رؤساء الشركات اﻷكثر نجاحاً، كذلك تجد بعض اﻷشخاص المهمين ممن يُفترض أن يكونوا قادة في مجالاتهم المهنية أو الإدارية ، تجد بعضهم يُهملون أبنائهم، فلا نسمع لتميز لأبنائهم.

الشخص سهل التعامل ومن يألف الناس ويألفوه هو من ينجح ويُساهم في نجاح مجتمعه، أما الشخص المتكبر والأناني فهو ينمو على حساب فشل محيطه وزملائه، فتجده شخص منبوذ ومكروه ويتجنبه الناس إلى أن يُغادرهم فيجدوا فرصة للتعويض على ما فاتهم، فتجد كثير من الموظفين الجيدين يتميزوا بعد أن يُغادر العمل من كان عقبة في طريق نجاحهم ونجاح المؤسسة.

إذاً أين هذا الكلام وأن المجتمع الصغير هو الذي يحدد أهمية الشخص، أين مصدره وتأصليه في كلام خير البشر: محمد صلى الله عليه وسلم. فنجد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : خياركم خياركم لأهله: واﻷهل هم أصغر وأقرب مجتمع، فإذا لم يكن الشخص فيه خير لأهله فهل نتوقع أن يكون له خير في مجتمع أكبر!

وحديث آخر لرسول الله صلى الله عليه عندما مرت جنازة فأثني الله عليها خيراً فقال : وجبت وجبت وجبت، ثم مرت جنازة فأثني الناس عليها شراً فقال: وجبت وجبت وجبت، فلما سُئل عن ذلك قال : من أثنيتم عليه خيراً وجبت له الجنّة، ومن أثنيتم عليه شرّاً وجبت له النّار، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض فهذا دليل على أن المجتمع الذي يحيط بأي شخص هو الشاهد عليه وهو من يحكم عليه.

والقصة الثالثة عند إسلام زيد الخيل وكان من مشاهير العرب: فلما تعرف عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: يا زيد ما وصف لي رجل قط ثم رأيته إلا كان دون ما وصف به إلا أنت، فهذا دليل على أن اﻹعلام أحياناً يُبالغ في وصف الناس وتمجيدهم، إلى أن نعرفهم عن قرب فنتبين معدنهم الحقيقي.

6 رأي حول “قيمة اﻹنسان هي في مجتمعه الصغير

  1. فعلا، ليت هذه الأمثلة تكون عامة، فقد رسخت الرأسمالية الفردانية و حب الذات، بينما ديننا يحثنا على التآزر و التكافل و إعانة المحتاج، كنت أظن أن نفسي، نفسي فقط يوم القيامة، أو في المجتمعات الغربية المتشبعة بقيم المنفعة الذاتية و المادية المطلقة… أرجو يعم الخير و تنتشر عقلية الوفرة

    1. اﻹنسان كائن مجتمعي لا يستطيع القيام بوحده بدون مجتمع، العقلية الرأسمالية لا تُنكر المجتمع، بل تستخدمهم كسُلّم للصعود للأعلى

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s